18‏/12‏/2011

الشاطر عمر وفضَ الاعتصام بالحديقة

لمتابعة أفضل، راجع الجزء الأول الشاطر عمر وعصيان مدنى بحديقة الحيوان 
بعد أن قام الحيوانات بالاعتصام والتمرد داخل حديقة الحيوان ذهب الشاطر عمر بعد تكليفه من قبل لجان حقوق الحيوان وإدارة الحديقة للتشاور مع قادة المتمردين والمعتصمين وعلى رأسهم الأسد وفصيلة من الأفيال وبعض النمور ومندوب عن الطيور وكان الهدهد؛ وبمجرد وصول الشاطر عمر لمقر الاجتماع قام بالتشاور مع زعماء الحيوانات على انفراد وتعرف على أسباب تمردهم ومتطلباتهم ثم عقد اجتماع منفرد مع الأسد والأفيال وقدم للأسد العزاء وتعرف على وجهة نظرهم فيما حدث وتعرف على متطلباتهم وقد عرضها الأسد وكان منها :
·       عدم السماح لرجال الأعمال الفاسدين بتوريد الطعام للحديقة
·       ثم تعويض الحيوانات التي أصيبت بالتسمم من جراء تناولها لطعام الآدميين ؛
·       ثم الإصرار على وجود مندوب من الحيوانات لمتابعة مشتريات الحديقة من الأطعمة؛
·       أن يقدم رئيس الوزراء والوزراء المسئولين عن هذه المهزلة استقالتهم مع تقديمهم للمحاكمة ؛
·       تقديم معاش شهري للأسد نتيجة قتل أبنه الوليد؛
·       ثم تحدث الهدهد وطالب بعدم جلب خضراوات تمَ ريها بمياه المجاري أو بخليط من مياه المجاري ومياه السيول؛
·       ثم تدخل الحمار وطالب عدم تقديم الحمير كوجبات للحيوانات آكلة اللحوم إلا بعد موافقة آهل الحمار المتوفى؛
وحمل الشاطر عمر طلبات الحيوانات إلى الجهات المختصة وبعد نقاش جاد ولجج وتطاول جارح في الحوار وافقت الجمعيات المختصة وإدارة الحديقة على مطالب الحيوانات باستثناء طلب الحمير بمنع ذبحهم بعد موتهم إلا بعد موافقة أهالي الحمير، وحمل الشاطر عمر هذه الموافقات إلى قادة التمرد فأقام الأسد مجلس للشورى وحوَل إليهم ملف التعويضات والمعاشات وما وصلت إليه المشاورات مع الإدارة وهنا تدخل الشاطر عمر وطالب الحيوانات العودة إلى أعمالهم والظهور للجمهور حتى يثبتوا للإدارة حسن نيتهم وبعد نقاش وجدال أصدر الأسد أوامره بعودة الحيوانات إلى ثكناتها وممارسة أعمالها حتى تلبى إدارة الحديقة باقي طلباتهم وتعهَد لهم بالعودة إلى التمرد والعصيان المدني في حالة ردَة إدارة الحديقة عن تعهداتها؛
ثم انطلق الشاطر عمر إلى موقع تجمع الحمير وطالب بمقابلة أذكى حمار في الحديقة فقام إليه حمار كبير في السن وتم التفاوض بين عمر وقائد الحمير لعدَة ساعات فتعجل الأسد غياب الشاطر عمر وبعث من يأتي به وبالفعل عاد عمر مع رسول الأسد فسأله الأسد عن سبب مكوثه كل هذه المدة في الاجتماع فقال له عمر الا تعلم إنني كنت أتناقش مع كبير الحمير؛
فتبسم الاسد وضحكت جميع الحيوانات وانتهى النقاش على أن يبدأ الشاطر عمر من الغدَ التفاوض مع إدارة الحديقة على التعويضات للقتيل والتعويضات للمصابين؛ وللحديث إن شاء الله عز وجل بقية.      

2 أضف تعليق :

إرسال تعليق

نرحب بآرائكم وتعليقاتكم

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Best WordPress Themes