27‏/06‏/2012

شريط الذكريات


كلما مرّ أمامي شريط الذكريات عن الـ60 عام التي تم خلالها حكم مصر بنظريات غير إسلامية فعقب ثورة 23 يوليو 1952 حكمنا جنرالات الجيش بالفكر الاشتراكي ممتزج بالفكر الماركسي وكانت هذه الأفكار هي السائدة في العالم وطرحها ضباط الثورة في الجامعات وبين شباب الأحزاب فنشأ جيل لا يعرف عن الإسلام إلا أسمه فكانت نكسة وهزيمة 1967 التي تم خلالها احتلال جزء كبير عزيز من أرض مصر وفقدنا الألاف من الشهداء والألاف من الجرحى والمفقودين وإلي الأن لم يتم رفع اللثام عن أسرار هذه الحرب القذرة وتعريف الشعب بالخونة والمستهترين من قيادات الدولة ليأخذ كلا منهم وضعه في تاريخ مصر الحديث؛

ثم كانت فترة الرئيس الراحل محمد أنور السادات ذلك الرجل الذي قام بالقبض علي الكثير من العلماء والمفكرين ورجال الأعمال بعد أن قام الشعب بانتفاضة من أجل لقمة العيش فقال عنها الرئيس إنها انتفاضه حراميه، فقد أن الأوان أن يتم رفع اللثام عن هذه الحادثة ليعرف الشعب من الذي حرّك الفتنة ومن المستفيد منها ؛

كما يجب أن يتم السماح بكتابة الحقائق في أحداث الثغرة وبحيرة التمساح والبحيرات المرّة ومن السبب فيما حدث وحقيقة ما حدث دون مجاملات حتى يكتب التاريخ المجد لأصحابه الحقيقيين ويعرف الشعب الحقائق؛

ثم نأتي إلي عصر الظلم والجبروت وسياسة القمع والتعذيب في عهد المخلوع محمد حسني السيد ذلك العسكري الذي حوّل مصر إلي عزبة يرتع فيها أبناء البطة البيضاء الذين لا يمثلون أكثر من 10 الاف شخص ليتحكموا في مصير وحياة أبناء البط الأسود فيسيمونهم سوء العذاب

والعجيب والغريب أننا إلي الأن لم نعرف من وراء قتل 3000 مواطن حرقا في قطار الصعيد وآن الأوان أن نعرف؟ ولم نعرف من وراء مقتل أكثر 1300 مواطن غرقا وحرقا في عبارة السلام التي حكم علي صاحبها غيابيا بالسجن ثلاث سنوات " يا بلاش"

ونرجو أن يتم رفع اللثام عن حقيقة ما جرى علي سطح هذه الباخرة وسجل تحركاتها من السعودية إلي حين غرقها وأين ذهب من نجا من على متنها؟!!

ثم نريد أن نعرف حقيقة مقتل 30 ضابط من أكفأ رجال القوات المسلحة وهم قادمين من أمريكا بعد تلقيهم بعض التدريبات وإذا بصاروخ يفجر الطائرة فتتحول إلي كرة لهبّ وتهبط في المحيط وإذا بالسيد قائد القوات الجوية شفيق يقبل بالمبررات التي ساقتها الولايات المتحدة الأمريكية ويغلق ملف هذه القضية العظيمة وتدخل سجل النسيان وللعلم كان من بين الضباط أثنين من علماء الذرة ،

فهل آن الأوان كي نكشف الحقائق للشعب ليعرف من قبض ثمن هؤلاء الشهداء إن شاء الله عز وجل ؛

حتي تنجلي الحقائق نتمنى لمصر مزيد من التقدم والرفعة في عهد رئيسنا محمد مرسي؛

   

1 أضف تعليق :

إرسال تعليق

نرحب بآرائكم وتعليقاتكم

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Best WordPress Themes