03‏/10‏/2012

بالفيديو ابتسامات على وجوه كالحة



كلما تفحصت وجوه بعض من ينتسبون للطبقة المثقفة أو النخبة على بعض القنوات الفضائية وهم يبتسمون ابتسامة صفراء تفضح مكنون صدورهم وقلوبهم وترسم الحقد الدفين للإسلام والإسلاميين على وجوههم المكفهرة وتحاول هذه الابتسامة المصطنعة الكذب وتضليل المشاهد ليقع في فخ كلامهم الذي يمزج العسل بالسم ويتضح ذلك جليا حين يتحدث هؤلاء المضللين في الفضائيات ويحاورهم نجم مشهور يحبه العامة من المشاهدين كما حدث في برنامج المحاور فيه عزت أبو عوف ويحاور إنسان يدعي أنه يحمل شهادة دكتوراه وأنا أشك في ذلك ويدعى أحمد علام وجاء جزء من هذا الحوار على قناة الناس في برنامج مصر الجديدة لخالد عبد الله فتشاهد في هذه المقاطع المقدمة غرائب وطرائف المثقفين الذين يفسح لهم البعض شاشاته لينشروا تفاهاتهم ؛ وندخل في صميم كلام الضيف فنجده يقول " إن الدين نوع من الفكر يقبل النقد والمناقشة والمقارنة ويجب أن نضعه في مصاف التجارب الفكرية البشرية "

 ثم يردف قائلا أن النبي صلّى الله عليه وسلم عندما قال من قال لأخيه أنت كافر فقد باء بها أحدهم ويقول حضرة المثقف إن كلمة أخيه هنا لم يقصد بها أخيه في الإسلام بل أخوة البشرية إذا إن قال مسلم لبوذي أو ليهودي أو لنصراني مثلا يا كافر فقد باء بها أحدهم ؛ ويستشهد حضرة المثقف على أن ذلك دليل على وحدة الأديان !! وأن المواطن اليهودي أو البوذي أو النصراني الذي لم يؤمن بالله عز وجل وبنبوة النبي محمد صلّى الله عليه وسلم ولكن هذا الإنسان يعمل الخير ولا يؤذي الناس ويعبد الله عز وجل حسب تعاليم دينه اليهودي أو البوذي أو النصراني ويموت على ذلك فهو في الجنة كالمسلمين ؟!!

ويسترسل هذا الدكتور الجهول فيقول إن الكتب السماوية كلها محرفة وقد أثبت القرآن ذلك عن كتب أهل الكتاب ومازال الكلام للدكتور الجهول حيث قال والله قال في القرآن ((إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)) ومع ذلك اكتشفوا في السعودية الكثير من المصاحف المحرفة ؛ هل هذا الكلام يصدر عن إنسان راشد ونفرض أن بعض الجهات الحاقدة على الإسلام طبعت بعض المصاحف ودستها في المساجد ألا يعلم هذا الجاهل أن القرآن منحوت ومكتوب في قلوب وصدور الملايين وإذا أخطأ طالب علم في تشكيل حرف قام له الف كفيف فيصحح له خطأه فكيف بالمبصرين ؛

نقول لهذا الجهول وأمثاله إن الله عز وجل تكفل بحفظ القرآن وإن اجتمع الإنس والجن لن يغيروا قدر الله عز وجل ؛

ثم نأتي للتخاريف السالف ذكرها في صدر المقالة حيث يقول هذا الجاهل أن الدين نوع من الفكر يقبل النقد واللجج والمناقشة بينه وبين غيره من النظريات والأفكار وتناسى هذا الجاهل أن الدين الإسلامي رسالة سماوية وعقيدة وعبادة لا تقبل التفاوض والنقد بل نقف أمامها ونقول سمعنا وأطعنا ونسأل علماءنا عن ما خفي علينا فهمه لقوله تعالى ((فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ))  ثم نأتي للخبل الذي يقوله بخصوص دخول غير المسلمين الجنة!!

وهنا نذكره بقول الله عز وجل ((إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ)) صدق الله  وقوله تعالى " وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ".ونذكره بقوله تعالى " قل يا أيها الكافرون " وبقوله تعالى ((لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ)) صدق الله.

يجب محاسبة هؤلاء الغوغاء ونطالب من الأزهر التدخل لمنع مثل هؤلاء الجهلاء من الخوض في الدين الإسلامي بلا علم ؛ كما نطالب وزير الإعلام بالاطلاع على حديث هذا المتفيهق وتقديمه للقضاء على سوء أدبه تجاه الإسلام .

مرفق مع المقالة فيديو يدعم ما جاء بالمقالة.      

1 أضف تعليق :

إرسال تعليق

نرحب بآرائكم وتعليقاتكم

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Best WordPress Themes